أخبار عاجلة
الرئيسية / المرأة والطفل / ثورة 30 يونيو جعلت النساء يتصدرن المشهد السياسي بقوة The June 30 revolution has made women the political scene

ثورة 30 يونيو جعلت النساء يتصدرن المشهد السياسي بقوة The June 30 revolution has made women the political scene

توجت ثورة 30 يونيو السيدات وكرمتهن، لتمكن النساء للوصول إلي القمة ويصبح اسم المرأة  علامة واضحة في الإنجازات والتحديات، فكما يقال: «إن المرأة عمود البيت ولكنها أيضا عمود المجتمع والأمة»، فكما قال قاسم أمين: «الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق».

The revolution of June 30 culminated in the women’s generosity, to enable women to reach the summit and become a clear sign of achievements and challenges. “Women are the pillar of the house, but also the pillar of society and the nation.” As Qasim Amin said, “Mother is a school. .

فثورة 30 يونيو جعلت النساء يتصدرن المشهد السياسي بقوة، و انتفضت النساء وقادت الصفوف الأولى للثورة وكل سيدة  كانت تخرج مع الثوار كان بداخلها حكاية مختلفة سواء كانت أم شهيد، أو أم مصاب. 

The revolution of June 30 made women stand out in the political scene strongly. Women rose up and led the first ranks of the revolution. Every woman who graduated with the revolutionaries had a different story, whether she was a martyr or a wounded mother.

وعلى الصعيد السياسي استطاعت السيدات أن يثبتن جدارة في عملهن، وبدأ يرتفع صوت المرأة بالحق، وبدأت النساء يتقلدن المناصب المهمة ففي أعقاب ثورة 30 يونيو، تم تعيين 4 وزيرات دفعة واحدة في أول حكومة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، هن: د. ليلى إسكندر – وزيرة للتطوير الحضاري والعشوائيات، وناهد العشري – وزيرة للقوى العاملة، ود. غادة والى – وزيرة للتضامن الاجتماعي، ود. نجلاء الأهواني – وزيرة التعاون الدولي.

In the wake of the June 30 revolution, four women ministers were appointed at once in the first government under President Abdel-Fattah al-Sisi, headed by Eng. Ibrahim Mahlab, who are : Dr. Laila Iskandar – Minister of Civilization and Urban Development, Nihad Al-Ashri – Minister of Manpower, Ghada Waly – Minister of Social Solidarity, d. Najla Al Ahwani – Minister of International Cooperation.

وتولت السفيرة فايزة أبوالنجا – منصب مستشارة الرئيس السيسى للأمن القومي، كأول امرأة مصرية تشغل هذا المنصب الرفيع، وكان ذلك بقرار جمهوري، في نوفمبر 2014، وتم تعيين السيدة نادية عبده، أول محافظ في مصر.

Ambassador Fayza Abul-Naga, the National Security Adviser, was the first Egyptian woman to hold this high office. The decision was made by a presidential decree in November 2014. Nadia Abdu, Egypt’s first governor, was appointed.

وصرحت السفيرة ميرفت التلاوي – المدير العام لمنظمة المرأة العربية، لـ«بوابة أخبار اليوم» أن المرأة المصرية تعرضت لجميع أنواع الإقصاء والتمييز في عهد الإخوان.

Ambassador Mervat Talawi, Director-General of the Arab Women Organization, told “Bawabat Akhbar Al Youm” that Egyptian women were subjected to all kinds of exclusion and discrimination under the Muslim Brotherhood.

وأضافت التلاوي أنه كان هناك نظام ممنهج لهذا الإقصاء وتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات والقرارات التي من شأنها تحقيق هذا الهدف واستبعاد السيدات من مواقع صنع القرار والأكثر من ذلك إن المرأة بطبيعتها هي التي تحافظ علي أمن واستقرار الأسرة ومن ثم المجتمع.

She added that there was a systematic system of this exclusion and a set of measures and decisions that would achieve this goal and exclude women from decision-making positions, and more than that, the nature of women is maintaining the security and stability of the family and then society.

وأوضحت السفيرة ميرفت التلاوي – المدير العام لمنظمة المرأة العربية، رأينا جميعا عدم الاستقرار الذي ساد أثناء عهد الإخوان وعدم الشعور بالأمن، وإن مصر كانت على وشك الضياع والدخول في حرب أهلية لا محالة.

Ambassador Mervat Tallawi, Director-General of the Arab Women’s Organization, said: “We have all seen the instability that prevailed during the Muslim Brotherhood and the insecurity. Egypt was about to lose and to enter into a civil war.

وأشارت التلاوي لافتة بدور السيدات في ثورة 30 يونيو، قائلة: «انتفضت السيدات وقادت المشهد السياسي ووقفت في الصفوف الأولى أثناء الثورة، والتي أعادت لنا مصر بعد اختطافها ولم تخش السيدات ما قد يحدث لهن بسبب خروجهم في الثورة ووضعوا مصلحة الوطن وأولادهم نصب أعينهم وقبل أي شيء ولَم تهاب من أي أضرار قد تقع عليهن وهذا هو الدافع الأساسي لخروجهن بهذه الكثافة وتصدر المشهد، ولم تقف المرأة المصرية عند هذا الحد بل تصدرت المشهد السياسي في جميع الاستحقاقات السياسية التي تلت الثورة.

“The women stood up and led the political scene and stood in the first rows during the revolution, which brought us back to Egypt after her abduction. The women did not fear what might happen to them because they went out in the revolution and put the interest of the homeland and their children in their eyes and before any,” Talawi said. And this is the main motive for their exit from this intensity and the scene. Egyptian women did not stop at this point, but the political scene prevailed in all the political entitlements that followed the revolution.

وأوضحت السفيرة ميرفت التلاوي – المدير العام لمنظمة المرأة العربية، أن المرأة تمكنت من الحصول على حقوقها، من خلال الدستور الجديد، الذي ساوى بين الرجل والمرأة، وحفظ للمرأة حق التمثيل في البرلمان والوظائف العليا.

Ambassador Mervat Tallawy, Director General of the Arab Women’s Organization, explained that women were able to obtain their rights through the new constitution, which equated men and women with women’s right to representation in parliament and senior posts.

أما المستشارة تهاني الجبالي – نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق، قالت: «إن المرأة المصرية سيخلدها التاريخ عقب ثورة يونيو، لأن أول مرة تصبح المرأة في مقدمة الصفوف، كما أن دورها أصبح يوجد فيه تنامي بشكل كبير، لتقلدها المناصب الرفيعة».

Tahani al-Jabali, vice-president of the former Supreme Constitutional Court, said: “The Egyptian woman will be born in history after the June revolution because for the first time women are at the top of their ranks.

وأشارت تهاني الجبالي – نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق، إلى تقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي لدور المرأة ودعمه لها.

Tahani al-Jabali, vice-president of the former Supreme Constitutional Court, referred to the appreciation of President Abdel-Fattah al-Sisi for the role and support of women.

وأضافت تهاني الجبالي – نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق، أن المرأة المصرية كانت في لحظة إتقاد تاريخي لأنها دفعت ثمنا غاليا، فهي أم الشهيد وأم المصاب وهي عانت كثيرا من الإرهاق الاقتصادي الذي مررنا به وهي في نفس الوقت الأجيال المتعاقبة التي تسلم بعضها البعض فنري جيل الجدة والأم والابنة، وكانوا في مقدمة المشهد الثوري وكانوا في موجة الخطر حتى بعد الموجة الإرهابية الخطيرة.

Tahani al-Jabali, vice-president of the former Supreme Constitutional Court, said that the Egyptian woman was at the moment of historical criticism because she paid a high price. She is the mother of the martyr and the mother of the injured. She suffered greatly from the economic exhaustion that we passed through and at the same time successive generations, Grandmother, mother and daughter, were at the forefront of the revolutionary scene and were in a wave of danger even after a serious terrorist wave.

ووفقا لما جاء ذكره أن الجبالي ترى المرأة المصرية في لحظة ازدهار، وأنها تتقدم إلي الأمام بجدارة فهي تحملت عبئا كبيرا في المشهد السياسي والثوري والتغيير، وتحملت حملا كبيرا في مرحلة مواجهة الإرهاب ودفعت الثمن الأغلى.

According to him, Jabali sees the Egyptian woman in a moment of prosperity and that she is progressing well. She has borne a great burden on the political scene, revolution and change. She has borne a great burden in the face of terrorism and has paid the most expensive price.

وأنهت الجبالي، حديثها أن المرأة المصرية بلغت سن الرشد منذ عقود وفكرة أن المجتمع المصري دائما معاد ومناهض للمرأة المصرية أنا ضدها، ولذلك أرى أن التراجع والتقدم جزء لا يتجزأ من التقدم العام للمجتمع أو التراجع العام له.

Al-Jabali concluded that Egyptian women have reached the age of majority for decades and the idea that Egyptian society is always hostile and anti-Egyptian, I am against it. Therefore, I see that regression and progress are an integral part of the general progress of the society.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*