وكانت قد أكدت وزارة الداخلية السعودية جاهزية عناصرها للإشراف على تطبيق قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة، معتبرة أن هذا القرار سيساهم في “الحد من الخسائر البشرية” الناجمة عن حوادث السير.

The Saudi Interior Ministry has confirmed the readiness of its members to oversee the implementation of the decision to allow Saudi women to lead, saying that this decision will contribute to “reduce the losses” resulting from traffic accidents.

وقد صدرت إرادة ملكية سامية في السعودية يقضي باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء.

A Royal Decree was issued in Saudi Arabia to adopt the provisions of the Traffic Law and its executive regulations, including issuing driving licenses for both males and females.

وقرار السعودية إنهاء الحظر على قيادة المرأة للسيارة يوفر للأسر في المملكة مليارات الدولارات ويعزز قطاعات مثل مبيعات السيارات والتأمين، ويؤكد للمستثمرين أن مسعى المملكة لتنويع اقتصادها بعيدا عن الاعتماد على النفط يمضي في مساره.

Saudi Arabia’s decision to end the ban on women driving the car provides families in the kingdom with billions of dollars and boosts sectors such as car sales and insurance, and assures investors that the kingdom’s drive to diversify its economy away from oil dependence is on track.

وتهدف الإصلاحات التي دشنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى زيادة مشاركة المرأة في قوة العمل لتصل إلى 30 بالمئة بحلول 2030 من 22 بالمئة حاليا. وقد يزيد السماح للمرأة بقيادة السيارة في نهاية المطاف الضغط لإزالة عقبات أخرى أمام توظيفها.

The reforms launched by Crown Prince Mohammed bin Salman aim to increase women’s participation in the labor force to 30 percent by 2030 from 22 percent now. Increasing women’s access to the vehicle may eventually increase pressure to remove further obstacles to employment.