رئيس المفوضية الأفريقية يستعد لتنظيم مؤتمر لحل الأزمة الليبيةPresident of African Commission is preparing to organize a conference to resolve the Libyan crisis

  • بواسطة

كتب/هانى عبدالمجيد Written by / Hany Abdelmajeed

كلف الاتحاد الأفريقي,أمس الإثنين, موسى فكي رئيس المفوضية الأفريقية, إلى تنظيم مؤتمر حول ليبيا مطلع يوليو القادم لمحاولة إيجاد حل للنزاع الليبي.The African Union (AU) on Monday instructed African Commission President Moussa Faki to organize a conference on Libya in early July to try to find a solution to the Libyan conflict.

و أصدر الإتحاد الأفريقي في ختام قمة عُقدت يومي الأحد والإثنين في العاصمة الإثيوبية بياناً،أكد فيه أن الجمعية العامة كلّفت رئيس المفوضية الأفريقية موسى فكي بذل جهود “من أجل الدعوة لمؤتمر دولي في أديس أبابا في يوليو 2019، حول المصالحة في ليبيا بإشراف الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة, و إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في أكتوبر 2019.The African Union issued a statement at the end of a summit held on Sunday and Monday in the Ethiopian capital, in which it stressed that the General Assembly mandated African Commission President Moussa Faki to exert efforts “to call for an international conference in Addis Ababa in July 2019 on reconciliation in Libya under the supervision of the African Union and the United Nations. And presidential and legislative elections in October 2019.

و تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الإتحاد الأفريقى لهذه الدورة, و الذى وضع فى مقدمة أهدافه إيجاد “حلول جذرية إفريقية للمشاكل الأفريقية, بعدما تعيشه كثير من الدول الأفريقية , و خاصة ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بنظام الرئيس معمّر القذافي في 2011, مما أدى لإنتشار الفوضى, و توتر بين فصائل ليبية مسلحة كما و إنقسامات بين مختلف الدول المعنيّة بالشأن الليبي إلى القضاء على جهود السلام.President Abdel Fattah al-Sisi took over the chairmanship of the African Union for this session, which was at the forefront of its objectives to find “radical African solutions to the African problems, after many African countries, especially Libya, which have been in anarchy since the overthrow of President Muammar Gaddafi’s regime in 2011, To spread chaos, tension between armed Libyan factions and divisions among the various countries involved in the Libyan issue to eliminate peace efforts.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *