الرئيسية » الدين والحياة Religion and life » القرنى يفضح تجنيد قطر لرجال الدين..وعلاقتها بـ(الإخوان-أردوغان-إيران-طالبان)..ويصف قناة الجزيرة بـ”مسيلمة الكذاب”

القرنى يفضح تجنيد قطر لرجال الدين..وعلاقتها بـ(الإخوان-أردوغان-إيران-طالبان)..ويصف قناة الجزيرة بـ”مسيلمة الكذاب”

Al-Qarani exposes Qatar’s recruitment of clerics … and its relationship with the (Muslim Brotherhood-Erdogan-Iran). Al-Jazeera describes Al-Jazeera as “

كتب/أشرف نجاح Written by Ashraf Najah

أعلن الداعية السعودي، عائض القرني, الثلاثاء, من خلال برنامج “الليوان” على فضائية “روتانا خليجية”, اعتذاره عن أفكاره المتشددة, التى كان يروج لها هو ودعاة آخرون، و فضح محاولات دولة قطر تجنيد رجال دين ومعارضين لضرب استقرار المنطقة، قائلا إنه “كلما ابتعدت عن دولتك.. كلما كنت محبب لديهم (القطريين)”.

كما قدم القرني, اعتذارا علنيا عن الفترة التي قضاها في التعامل مع قطر قائلا إنها استغلته كما استغلت رجال دين آخرين في التغرير بالشباب العربي, مؤكدا إنه بعد أن “اكتشفت التآمر.. وقفت.. وذهبت إلى دولتنا واعتذرت.. وقبلت الاعتذار”.

و أضاف القرنى أن محاولات قطر لاستقطابه بدأت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، عندما تواصل معه وزير الداخلية القطري في ذلك الوقت عبد الله بن خالد بن حمد آل ثاني، مستغلا صدور قرار من المملكة العربية السعودية بإيقاف القرني عن الدعوة.

وسرد القرني مزيدا من التفاصيل بشأن محاولة قطر إلصاق تهمة الإرهاب بالسعودية في أعقاب أحداث سبتمبر,وقال: “في وقت هجمات سبتمبر.. دعوني إلى الحضور في حلقة برنامج الشريعة والحياة على الجزيرة بديلا للقرضاوي.. كانوا يريدون على ما يبدو أن أقول كلاما ضد السعودية… لكني أدنت الإرهاب وأن السعودية هي أول من اكتوى بنار الإرهاب وأنها أكثر من يحارب الإرهاب”.

ووصف القرني قناة الجزيرة بـ “مسيلمة الكذاب”، قائلا إن القائمين عليها في الدوحة يعرفون أننا نعرف بأنها تكذب, مؤكداً أنه”لم يعجبهم.. لأنهم كانوا يريدون أن يتكلم ضد السعودية”, و قال:أنه لا مجال للمساحات الرمادية في التعامل مع الجهات التي تستهدف السعودية، قائلا:” هذه ليلة تاريخية.. القيادة مستهدفة والشعب مستهدف، هناك ثلاثة خطوط حمراء: الإسلام المعتدل والوطن والقيادة المبايعة شرعا.. مبيتين لنا النية ومستهدفين بلدنا مع الإخوان وأردوغان وإيران”.

و أوضح القرني: أنه”اكتشفت أن النظام القطري وإعلام الجزيرة يخدم 5 (نونات).. نون طالبان، نون إيران، نون إردوغان، نون الإخوان، نون حزب الشيطان“, محملا منهج تنظيم الإخوان مسؤولية الدماء والحروب الأهلية في الدول العربية.

The Saudi preacher, Ayed Al-Qarni, announced Tuesday through Al-Liwan program on Rotana Khaleejiya channel that he apologized for his hard-line ideas, which he and other advocates have been promoting. He also exposed Qatar’s attempts to recruit clerics and opponents to destabilize the region, “The farther away from your country, the more you like them (the Qataris).”

Al-Qarni also apologized publicly for his time in dealing with Qatar, saying that it exploited him as other clerics used to mislead Arab youth. “After I discovered the conspiracy, I stood up, went to our country, apologized … and accepted the apology,” he said.

Al-Qarni added that Qatar’s attempts to polarize it began after the events of September 11, 2001, when the then Minister of the Interior, Abdullah Bin Khalid Bin Hamad Al-Thani, continued to use it, taking advantage of a decision by Saudi Arabia to suspend Al-Qarni from the invitation.

“At the time of the Sept. 11 attacks, I was invited to attend the Shariat and Life program on Al Jazeera as an alternative to Qaradawi. They seemed to want to speak against Saudi Arabia,” Qarni said in a statement. … but I condemned terrorism and that Saudi Arabia is the first to get caught up in the fire of terror and that it is more than fighting terrorism. “

Al-Qarni described al-Jazeera as a “misnamed liar”, saying that those in Doha know that we know that they are lying, stressing that “they did not like them … because they wanted to speak against Saudi Arabia.” He said: Which targets Saudi Arabia, saying: “This is a historic night. The leadership is targeted and the people are targeted. There are three red lines: moderate Islam, the country and the legitimate leadership.

Al-Qarni explained that “I discovered that the Qatari regime and the media of the island serve 5 (Nounat), the Taliban, the Non-Iran, the Non-Erdogan, the Muslim Brotherhood, the Party of Satan,” and the Brotherhood’s method of responsibility for the blood and civil wars in Arab countries.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*