فنُّ الإدارة(الحلقة14) ظواهر ونتائج الفشلُ الإداري د.أحلام الحسن

The art of management (Episode 14) phenomena and the results of administrative failure Dr. Ahlam Hassan

ممّا لا شكّ فيه بأنّنا نسمع بين الحين والآخر عن خسارة ماديةٍ تعرضت لها تلك المؤسسة أو تلك الشركة؛ ولا تحدث هذه الخسارة عبثًا أو اعتباطًا أو سهوًا، فوراء كلّ نجاحٍ أفراده، ووراء كلّ خسارةٍ أفرادها، وبالتأكيد لا تأتى الخسارة المادية إلاّ من تقصيرٍ في الإخلاص للمؤسسة، ترتب عليه الإهمال، أو من قلّة أمانةٍ متعمّدةٍ يتمّ فيها الإختلاس من قبل الإدارات العليا في الشركة، أو المؤسسة، أو الوزارة، ممّا يتسبب في هشاشة الوضع المالي للمؤسسة، ينتج عنه الخسارة المادية للمؤسسة وأهم ظواهره هي:

١- تراجع المؤسسة المادي تدريجيًا.

٢- تراجع العقود مع الزبائن، وهذا ناتجٌ عن الإهمال الإداري واللا مبالاة في كسب الزبائن وعدم الإخلاص للمؤسسة.

٣- ضعف التنظيم الإداري المتعمّد، أو افتقار المدير الإداري للخبرة والدراسة التخصصية الإدارية في الإدارة، أو في إدارة الموارد البشرية، وهذا من أخطر عوامل سوء الإدارة والمتسببة بالفشل الإداري.

٤- العشوائية والإرتجالية في اتخاذ القرارات.

٥- الفوضى واللا نظام في الإدارة، والتغيّب المتكرّر للمدير الإداري.

٦- وضع القوانين والتوصيات التي تخدم الإدارة، دون الإكتراث بمصلحة المؤسسة.

٧- مع ماتمّ ذكره في النقاط أعلاه سيتراجع الوضع المالي للمؤسسة، ممّا سيضطرها للإقتراض، والتمويل من البنوك، أو سواه، والذي سيغرق المؤسسة في الديون، والتي بدورها ستأخذ بالمؤسسة إلى الهاوية واعلان إفلاسها.

٨- إهمال الملفات ومدونات المؤسسة الخاصة بعقود الزبائن، أو التلاعب المتعمّد في البيانات، وهذا لا ينتج عن شخصٍ واحدٍ بل خادمٍ ومخدومٍ تجمعهم مصالح مشتركة، وقد يطلق عليهم مصطلح ” العصابة الإدارية “.

٩- الخطوة الأخيرة للمدير الإداري المتسبب بالخسارة عمدًا أو اختلاسًا لجؤه إلى التقاعد، والإنسحاب من الوظيفة قبل افتضاح أمره وكشف أوراقه.

١٠- على مالك المؤسسة أو المساهمين فيها الإلتفات المبكر لمثل تلك السلبيات والمبادرة بمعالجتها قبل فوات الأوان، والتأكد من إخلاص الإداريين الرئيسين جيدًا، ومتابعة قراراتهم أولًا بأول، واشعارهم بعدم غفلة المالك الأصلي وعدم غفلة المساهمين.