الرئيسية » مقالات و كتبة Articles and writers » عفيفى عبد الحميد / رئيس التحرير التنفيذى يكتب” فوت علينا بكرة ” شعار جهاز مدينة العاشر من رمضان

عفيفى عبد الحميد / رئيس التحرير التنفيذى يكتب” فوت علينا بكرة ” شعار جهاز مدينة العاشر من رمضان

توارثنا عادات و تقاليد غريبة ليس لها صلة بالتقدم و لا الرقى و الحفاظ على النظام . بل هى البيرقراطية بعينها فهى لا تزال تجرى فى عروقنا فقد جبلنا عليها طوال عشرات السنين و لم نتأثر بثورة . و لا دين . و لا تقاليد آباءنا الذين عاشوا مع بعضهم فى سلام و أمان دون أن يحكمهم قانون . أو قرار . و كان القانون بينهم هو تعاليم الدين . و العرف و الأخلاق . و القيم النبيلة التى جعلت منهم عظماء وقادة يحكمون العالم كله .
أما الأن و فى ظل منظومة من القوانين التى تعاقب الجانى و التى من المفترض أن تنصر المظلوم و ترد إليه حقه . نتحايل عليها . و نظل نبحث عن الثغرات التى تخرجنا من تحت طائلة القانون عندما نجدها نكون قد تحايلنا على القانون و بالقانون . و ساعتها ينقلب الحق الى باطل و الباطل الى حق ليكون ” الرجل هو الذى عض الكلب ” و يكون الكلب هو المجنى عليه . و يحبس الرجل و يطلق سراح الكلب . فإذا لم يكن هناك جهات رقابية تباشر و تراقب و تمنح و تجرم فلن يكون هناك اى إنجاز لأى عمل من الأعمال العامة و كأنهم لن يعملوا إلا بالمراقبة .فهل لابد أن يباشر رئيس الجمهورية كل صغيرة و كبيرة فى الدولة إذا كان الأمر كذلك فما هى و ظيفة الحكومة . هل وظفية الوزير أن يذهب إلى مكتبه صباحا فى السيارة المكيفة و توقيع عدة ورقات ثم العودة فى نفس السيارة وتغلق كل الطرق لحين مروره ؟ هل وظيفته أن يفتتح مبنى أو كوبرى و ترصف الطرق و تزرع الورود حتى يفرغ من الإفتتاح ثم يعود كل شىء الى اصله ؟
الواضح انه بعد إفتتاح اى مشروع تنقضى مهمة الحكومة و يظل المواطنين يعانون اشد العناء لتحقيق أبسط حقوقهم.
ففى مدينة العاشر من رمضان و بالتحديد فى الحى الـ ( 29 و 30 و 31 ) لا تزال هناك مشاكل كثيرة و هى من مقومات الاستقرار بهذه الاحياء الثلاثة التى تضم عدد كبير من المواطنين المقيمين بها . وهى ليست صعبة بل هى أبسط حقوق المواطنين . و لكن المهندس خالد شاهين رئيس جهاز العاشر من رمضان ليس لديه وقت للنظر فى حل مشاكل الجماهير فهو مشغول جدا بالزيارات و المناطق المهمة فى المدينة حتى العثور عليه بالتليفون صعب جدا . فكيف يستجيب لمطالب الناس الغلابة الراجل مش فاضى و نسى رئيس الجهاز أنه ما جاء لهذا المكان إلا لخدمة المواطنين البسطاء و تزليل العقبات و المعوقات التى يعانى منها الناس . فقد طالبه الاهالى من قبل و منذ شهور بإنشاء مدرسة تجريبة لخدمة هذه الاحياء و غيرها من الأماكن المجاورة . و طالبوا بإنشاء حتى نقطة شرطة ليكون الأهالى فى أمان هم و أطفالهم فى هذه الاحياء التى تكاد تكون منعزلة عن المدينة . و اشتكوا من سوء شبكات المحمول التى تجعلهم منقطعين تماما عن بقية المدينة فالاتصالات شبه منعدمة . أما بالنسبة للغاز فقد تم تركيب المواسير و العدادات فى الوحدات منذ شهور و لم يتم الضخ حتى الان . أما الوحدة الصحية التى تخدم هذه الاحياء فهى عبارة عن مبنى فقط و لا يوجد حتى الأن ممرض لخدمة ثلاثة أحياء سكنية و حوالى 600 طفل بالمدرسة المجاورة . أما الكهرباء فى الحى الـ (30 و 31 ) لم تستقر حتى الأن. أما عن المواصلات فقد اكتفى رئيس الجهاز بالموافقة على تخصيص 10 سيارات و لكن دون جدوى و قام بتشغيل الباص الخاص بالجهاز و حتى الأن لم يتم تفعيل خط السرفيس . هناك مشاكل كثيرة تواجة أهالى الاحياء الثلاثة و رئيس الجهاز فى سابع نومة . فهل اعتبر هذه الاحياء غير تابعة للجهاز؟ و قد حاولنا التواصل معه عدة مرات لبحث مشاكل هذه الاحياء التى حاول الاهالى وضع حلول لها و ذلك لم يسمع لهم اى مسئول . مثل وجود مدرسة تجريبى بالاحياء و هذا لن يكون على الاقل هذا العام فاقترح المواطنين بتخصيص باص لنقل التلاميذ الى مدرسة ( عمرو بن العاص التجريبة ) ذهابا و ايابا كما يخصص باصات لنقل المواطنين أو جعل المدرسة الموجودة فى الحى تعمل على فترتين إحداهما تجريبى للحرص على الاطفال الذين يذهبون للمدرسة التى تبعد عنهم حوالى 8 كيلو . أما المخبزفلا يوجد بهذ الاحياء مخبز . و اقرب مخبز من هذا المكان على بعد 5 كيلو . و نحن نسئل رئيس الجهاز لماذا لم تعمل الوحدة الصحية حتى الان و لا يوجد ما يعوق ذلك أين أنت مما يعانيه الناس بهذه الأماكن ؟ لماذا لم يتم إنشاء مخبز للعيش فى هذه المجاورات ؟ ليس هذا فققط بل يوجد بعض الاحياء الاخرى مثل الحى الـ ( 12 ) الذين يعانون فيه ايضا اشد العناء من مشاكل كثيرة مثل الصرف الصحى و المواصلا ت و أيضا مخبز للعيش و توصيل الغاز و شبكات المحمول و لكن دون اى جدوى فما كان منهم إلا أن قاموابعمل شكوى كتابية لـ ( هيئة الرقابة الادارية ) للحصول على حقوقهم المهدرة من جهاز العاشر من رمضان و من هنا اقول للمهندس خالد شاهين رئيس جهاز العاشر من رمضان إذا لم يكن بإمكانك تحمل مسئولية المدينة و حل مشاكل المواطنين و تزليل الصعاب لهم فينبغى لك أن تترك هذا المكان ليغيرك ممن يستطيع تغير الأوضاع السيئة و حل مشاكل الناس . يا رئيس الجهاز لن يمر عليك ليتابع كل يوم وزير الاسكان أو رئيس الوزراء اعمل لان الله يتابعك و يراك و كفاكم نوم و إهمال فى حقوق الناس …. لك الله يا مصر

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*