لماذا نربى أبنائنا؟..بقلم د.عادل سعيد


سلسلة مقاﻻت نصائح للآباء فى تربية اﻷبناء

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) رواه البخاري،
فالمسؤولية ثقيلة، وهمها كبير جدا، وربما أخذتْ من صحتنا ووقتنا، لكننان إن إتقينا الله وزرعنا حصدنا، وإن أهملنا بارت حقولنا، وسوف نسأل عنها بغير شك أمام الله،

ومن هنا يجب أن نعرف لماذا نربى أبنائنا؟

ﻷنهم مسؤلية عظيمة ، وسيحاسبنا الله عليها.
ﻷن أغلب المشاكل فى المراحل العمرية المختلفة سببها التهاون وعدم اﻹهتمام بالتربية فى الصغر.
ﻷن الولد الصالح هو واحد مما يبقى للإنسان بعد الموت.
ﻷن أطفال وأبناء اليوم هم رجال وقيادات الغد.
*صفات المربى الناجح:
1_أن يكون قدوه :وهى أهم صفة يجب توافرها فى المربى
بحيث يكون قدوة فى أخﻻقه وآدابه، قدوة فى ملبسه ومظهره، قدوة فى تعامﻻته، قدوة فى حديثه، قدوة فى عبادته ،وبإختصار قدوة فى حياته كلها.
2_وعى المربى بالمراحل العمرية المختلفة للأطفال:
فكل مرحلة لها خصائص وسمات مختلفة، والجهل بهذه المراحل أو السمات يجعلنا ﻻنحسن التعامل مع السلوكيات التى تظهر لنا من خﻻل مايقوم به
اﻷبناء والبنات، من سلوكيات وتصرفات وأقوال وأعمال وسلوكيات نحن إذا فهمناها إستطعنا أن نتعامل معها، الطفولة المبكرة،الطفولة المتأخرة،
المراهقة، فنحن إذا عرفنا طريقة تفكيره فى كل مرحلة من هذه المراحل
أوﻻ :
سنحسن التعامل معه ومن ثم سيترتب على ذلك مايلى:
1_ سأكسبه
2_سأوجهه
3_سأؤثر عليه
4_سأجعله يقترب منى بشكل أكبر
وأنا أنصح اﻵباء واﻷمهات وجميع المربين إذا أردت أن تنجح مع من تربيهم فعليك أن تحسن وتخلص النية، وأن تقرأ فى خصائص المراحل العمرية لمن تربيهم.
يتبع